غرفة التجارة التركية هدف لجذب اهتمام المستثمرين الآسيويينغرفة التجارة التركية هدف لجذب اهتمام المستثمرين الآسيويين

غرفة التجارة التركية هدف لجذب اهتمام المستثمرين الآسيويين

2019-1-4الخميس12:12
  تأخذ تركيا من موقعها الجغرافي أهمية كبيرة ومكانة مميزة في توسطها قارتي آسيا وأوربا لذلك تعتبر بوابة آسيا على أوربا وبالعكس، ويمثّل مضيق البوسفور أحد أهم المنافذ البحرية التجارية عالمياً، لذلك تسعى تركيا إلى استقطاب المزيد من المستثمرين الأجانب من دول وسط آسيا وذلك لزيادة النمو الاقتصادي للبلاد وتأمين تمويل استثماري دائم، لا سيما وأن الهيكل الاقتصادي الجديد لتركيا يعتمد على تقليل الاعتماد على صندوق النقد الدولي والتركيز على الاستثمارات الأجنبية الخاصة. على الصعيد نفسه فإن رجال الأعمال الآسيويين يرون في تركيا دولة تزداد قوتها الاقتصادية بشكل ملحوظ عاماً بعد عام، حيث صرّح رئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة في دول آسيا والمحيط الهادي CACCI في مؤتمر صحفي الجمعة الماضية على هامش المؤتمر الثاني والثلاثين للاتحاد في اسطنبول، بأنّ: " تركيا دولة ذات اقتصاد قوي، وهي مثال اقتصادي رائد ونموذجي في المنطقة ويجب اتخاذه قدوة يُحتذى به في منطقتنا، إلى جانب ذلك فإن تركيا تمتلك مخزوناً استثمارياً مشجعاً للمستثمرين الآسيويين" إن إثارة انتباه المستثمرين الآسيويين وزيادة فرص استثماراتهم داخل تركيا يُعتبر من أولويات الخطط الاقتصادية التركية، ويشير المسؤولون الأتراك إلى أنّ بلادهم ترى اتحاد CACCI شريكاً استراتيجياً لهم، وتحرص تركيا في هذا الجانب إلى تقوية دعائم التواصل بين المستثمرين الأتراك والآسيويين وتوحيد مبادراتهم ومشاريعهم الاستثمارية وزيادة فرص الاستثمار الآسيوي في تركيا. إنّ منطقة آسيا والمحيط الهادي تمثّل حوالي 40%  من سكان العالم، وتشغل حوالي ثلث التجارة العالمية وحوالي 23% من الاقتصاد العالمي، حيث أنّ حجم التجارة في هذه المنطقة حوالي 5.2 تريليون دولار أمريكي، ولكن تشير إحصائيات الصادرات التركية إلى منطقة آسيا والمحيط الهادي أنها تتجاوز 10 مليار دولار أمريكي بقليل، وتسعى لزيادتها. على جانب آخر، فإنّ دول هذه المنطقة تستثمر بقيمة 470 مليار دولار أمريكي سنوياً كاستثمارات خارجية، ولكن ليس لتركيا نصيب منها إلا مليار دولار أمريكي فقط خلال العام الماضي، مما يعطي تركيا دافعاً قوياً لدراسة إمكانيات توسيع آفاق ومحاور الاستثمار الآسيوي في تركيا، وهذه إحدى خطط التجارة التركية الجديدة. المجالات التي ستتعاون فيها تركيا مع اتحاد غرف التجارة والصناعة في دول آسيا والمحيط الهادي CACCI:
  • تنظيم مشاريع المرأة والشباب
  • السياحة
  • الصحة
  • تسهيل التجارة بين تركيا والدول الآسيوية

وقفة مع تفاصيل حول العلاقات التركية الآسيوية

يمكن اختصار الحديث عن السياسة العامة تجاه الدول الآسيوية، بقولنا أنّ تركيا تدعم الاستقرار الاقتصادي والسياسي لهذه الدول، وفي الفترة الممتدة ما بين استقلال هذه الدول من الاحتلالات الغربية في أواسط القرن الماضي إلى يومنا هذا استطاعت تركيا أن تحافظ على علاقات التعاون مع هذه الدول ووصول إلى اتفاقيات شراكة مميزة مع بعضها. تتخذ تركيا عدة أساليب وآليات لزيادة التعاون الاقتصادي التركي الآسيوي، وذلك من خلال الزيارات المتبادلة بين مسؤولي ومستثمري ورجال أعمال تركيا والدول الآسيوية، وإنشاء اللجان الاقتصادية المشتركة، وكذلك إنشاء عدة لجان أخرى للتنسيق والتعاون كلجان النقل البري ومجال رجال الأعمال، وصولاً إلى مجالس للتعاون الاستراتيجي رفيعة المستوى، تهدف إلى زيادة نمو وتنويع التعاون الاقتصادي المشترك. في عام 2016: وصل حجم التبادل التجاري بين الجمهوية التركية والدول الآسيوية حوالي 7 مليار دولار أمريكي، بينما وصلت الاستثمارات التركية في دول المنطقة في عام 2017 حوالي 14 مليار دولار أمريكي، وعلى صعيد متصل فإنّ لتركيا أكثر من أربع آلاف شركة مقاولات تركية تعمل في دول المنطقة وقد أنجزت مشاريع عقارية تجاوزت قيمتها 86 مليار دولار أمريكي.

بعض صور التعاون والشراكة الاقتصادية بين تركيا والدول الآسيوية

  • من الأهداف الواضحة لتركيا من الناحية أن تزيد من نسب التبادل التجاري بينها وبين دول الاتحاد المذكورة، وفي هذا السياق فإن الجمهورية التركية أبدت رغبتها لرفع الاستثمارات التجارية الخارجية مع الهند إلى حدود 10 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2020، وقد بلغ حجم التجارة بين البلدين في العام الماضي 6.9 مليار دولار أمريكي وهي في حالة تزايد مستمر.
  • الشراكة بين تركيا وكل من كازاخستان وقرغيزيا وصلت إلى مستوى متطورة ضمن السعي لتشكيل مجلس تعاون استراتيجي رفيع المستوى، وعلى هذا المسار تسير آلية التعاون بين تركيا والبلدين.
  • تم الاتفاق على إنشاء مجلس تعاون بين تركيا وطاجيكستان.
  • العلاقات بين تركيا وتركمانستان بدأت تأخذ وتيرة متسارعة في تطورها على عدة مجالات: كالتجارة والاقتصاد والاستثمار والعقارات ...
  • شهدت الفترة الأخيرة تطورات تعاونية ملفتة للنظر بين أوزبكستان وتركيا.
  • وقعت تركيا وآذربيجان وكازخستان في أواخر 2008 اتفاقاً تم توقيعه في اسطنبول، لتشكيل "الجمعية البرلمانية للدول الناطقة بالتركية" ، وآخر اجتماع للهيئة العامة للجمعية كان في كانون الأول/ ديسمبر في عام 2017.
يلاحظ مما ذكرناه أن تركيا تسعى بشكل كبير إلى تعميق علاقاتها مع الدول الآسيوية ودول المحيط الهادئ على أساس التشاركية والتعاون الاقتصادي والاستراتيجي، وهي ترى في الاستثمارات الآسيوية داخل تركيا مصدر تمويل جيد ويُساعد على وصول تركيا إلى طموحاتها الخاصة برؤية 2023، والمراتب الاقتصادية المتقدمة التي تسعى للوصول لها. المصادر: موقع وزارة الخارجية التركية ، ديلي صباح

إقرأ أيضا

Fanar Realty Logo

القائمة البريدية
دعنا نتصل بك
سجل بياناتك هنا لنتصل بك وسنجيب على كافة تساؤلاتك
العنوان
محلة فوليا، جادة بويوك ديره مركز تورون - برج المكاتب ط: 5 مكتب رقم: 19 34281 شيشلي/إسطنبول

للاتصال
البريد الإلكتروني: info@fanarrealty.com الهاتف: +90 212 822 22 22 الجوال: +90 539 591 99 99
موقعنا

© الملكية الفكرية 2018 كافة الحقوق محفوظة لشركة الفنار العقارية