ليس أمراً سهلاً أن نتناول الحديث عن تعاون اقتصادي بين بلدين اقتصاديين وصديقين بالآن ذاته في مقال واحد، وخاصة إن كانت الدولتان هما تركيا وقطر، فإن الحديث سيطول جداً ولا يسعنا إلا أن نتحدث عن “وقفات سريعة” نشرح فيها صورة من صور الألفة الاقتصادية والتعاونية بين البلدين و بعض من مشاريع قطر في تركيا.

من كوننا في شركة الفنار العقارية ننشط في قطاع العقارات في تركيا فمن المحبذ عندنا أن نبدأ الحديث عن التعاون القطري التركي في مجال البناء والإنشاء العقاري، وكذلك الاستثمار والتطوير العقاري في تركيا، وأبرز ملامح هذا التعاون المشروع العقاري المعروف بـ(لؤلؤة البحر في أتاكوي Sea Pearl Atakoy)، الذي كُشف النقاب عن مخطط هذا المشروع الكبير في آذار/مارس من عام 2014 وتم الانتهاء منه في مطلع عام 2018.

وقال عن هذا المشروع السيد أوزن كوزو رئيس مجلس إدارة إحدى كبرى الشركات العقارية في تركيا: (إنّ هذا المشروع من أفخر المشاريع السكنية في إسطنبول، وقد بلغ حجم الاستثمارات فيه حوالي 2.7 مليار دولار أمريكي، وقد أشرفت عليه شركة الديار القطرية وسينباش للمقاولات والتجارة وشركة أكسيم القابضة، وهو ممتدّ على مساحة 128000 متر مربع، وتطلّ على بحر مرمرة)

ومما يُذكر في هذا المشروع أنه صار يمثّل مشروعاً سكنياً في أرقى المناطق السكنية في إسطنبول، ويتألف من حوالي 1500 شقة فاخرة، لتكون من ضمن الشقق في إسطنبول التي تمتاز بجودة عالية في البناء والتصميم والتجهيزات، كما أنه تم إنشاء عدة مرافق ومراكز تجارية داخل المشروع، بالإضافة إلى الجوانب الترفيهية.

ومن جانب آخر تحدّث السيد سعد العتيبي المدير التنفيذي في شركة الديار القطرية عن هذا المشروع المتميّز قائلاً: (إنّ الإقبال من المواطنين القطريين لشراء عقارات في إسطنبول في هذا المشروع بالذات كان كبيراً، مما يعكس أنّ هذا المشروع العقاري قد لبى طموحات العديد من المستثمرين القطريين، وأضاف إلى أهمية هذا المشروع موقعه المثالي، مما يمنح ساكني شقق هذا المشروع حياة هادئة بعيداً عن ضجيج المدينة)

كما أضاف أنّ الإقبال على شراء شقق في إسطنبول من قبل القطريين قد زاد بعد البدء بهذا المشروع، وهذا ما يعكس ثقة المستثمر القطري والخليجي عموماً بالمشاريع العقارية التي تنجزها شركة الديار القطرية، وخاصة أن لها تجارب سابقة منذ 14 عاماً حتى الآن في بناء وتشييد العقارات في أوربا وأمريكا، بينما يعتبر مشروعها هذا أول المشاريع العقارية لها في تركيا.

ويُذكر أنّ هذا المشروع يتألف من 8 أبراج للسكن، بالإضافة إلى فندق فاخر (5 نجوم)،بالإضافة إلى المطاعم الفاخرة والمتاجر التي تعرض أشهر الماركات التجارية العالمية، كما تمتاز شقق هذا المشروع أنها من أرقى الشقق في إسطنبول، وأيضاً يضم المشروع مجموعة واسعة الأماكن المخصصة للأنشطة الترفيهية، وبعض الملاعب المخصصة للعب كرة القدم والسلة والتنس، بالإضافة إلى استخدام مواد بناء ذات جودة عالية، والتصميمات الهندسية المميزة واللافتة للانتباه.

إنّ منطقة أتاكوي من أرقى المناطق السكنية في إسطنبول بسبب قربها من أحدث وسائل النقل لا سيما المتروبوس (خط النقل السريع) ومترو الأنفاق، بالإضافة إلى قربها من مطار أتاتورك، مما يعني أن القطريين أحسنوا اختيار المشروع لأنه يمثّل خطوة استثمارية ناحجة في منطقة حيوية، ضمن مدينة إسطنبول أحدث وأكبر مدن تركيا.

تبقى المشاركة القطرية في الاستثمار في عقارات تركيا وإسطنبول بالذات مشاركة خجولة إذا ما قسناها بباقي الاستثمارات العقارية العربية، وقد يعود ذلك إلى أسباب تخص الواقع السياسي القطري الذي يفرض عليها الالتفات إلى الشأن الداخلي أكثر من الاستثمار في الخارج،أو إنّ تحضيرات قطر لمونديال 2022 جعلها تحسر نظرها عن التفكير كثيراً في المشاريع خارج الحدود القطرية، وكذلك  بسبب حجم المنافسة القوية من قبل دول أكثر من قطر سكاناً كالعراق والسعودية وروسيا، هذا ما يجعل الاستثمارات القطرية أقلّ ظهوراً أمام الإقبال الشرقي والعالمي على الاستثمار في عقارات تركيا ولربما كان التفات قطر للاستثمار في مجالات الطاقة والغاز أكبر من التفاتها للاستثمار في العقارات التركية، وأياً كان السبب في محدودية التواجد القطري في القوائم الأولى للاستثمار في العقارات التركية، إلا أنّ عمق العلاقات بين البلدين والمصالح والاستراتيجيات المتقاطعة ستكون أساساً لافتتاح مشاريع جديدة وحديثة لاحقاً.