الاستثمار العُماني في تركيا - من الأثاث إلى العقاراتالاستثمار العُماني في تركيا - من الأثاث إلى العقارات

الاستثمار العُماني في تركيا - من الأثاث إلى العقارات

2019-1-2الثلاثاء11:27
إنّ موقع تركيا الجغرافي والتاريخي، وتربّعها على عرش همزة الوصل بين الشرق والغرب، يجعلها بوابةً للفرص الاستثمارية الأجنبية على كافة الأصعدة ، وأكثرها تلك التي كانت من نصيب العرب، إذ لوحظ بشدّة نشاطاً في الإقبال العربي على مستوى الحكومات والأفراد لإقامة علاقات شراكة اقتصادية واستثمارية مع تركيا. قام فريق التحرير في شركة الفنار العقارية بدراسة تطور العلاقة الاقتصادية والتبادل التجاري بين تركيا وسلطنة عُمان كواحدة من الدول العربية التي تولي أهمية للتعاون الاقتصادي مع تركيا،  وجهّزنا لكم دراسة تفصيلية في هذا المقال عن هذا الموضوع للوقوف على حجم المستقبل التعاوني بين الدولتين، فقد بدأت ملامح توجه أنظار العُمانيين نحو تركيا منذ عام 2012 مع تطور القوانين التركية الخاصة بالاستثمار الأجنبي داخل تركيا والتي كانت قفزة حقيقية على صعيد الاستثمار الأجنبي في تركيا وخاصة العقاري منه، وساعدت مرونة هذه القوانين وإلغاء العديد من العوائق السابقة على جذب السلطنة وتشجيعها للدخول بقوة في التبادل الاقتصادي والتجاري والصناعي مع تركيا، حيث ترى السلطنة في تركيا بلداً صالحاً للتدريب على ريادة الأعمال، وساحة مريحة للاستثماروبالتحديد في مجال العقارات في تركيا، السوق التركي الأكثر استقطاباً للأجانب

إلا أنّ الدخول العُماني في السوق التركية كان على مستوى صناعة الأثاث والمفروشات في البداية، فقد عمدت الهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في سلطنة عُمان على التحضير والقيام برحلات للتدريب والاستطلاع إلى تركيا على مستوى رواد الأعمال، وكان الهدف الأساسي والخط العريض لهذه الرحلات هو اكتساب الخبرة والتعرف عن قرب على التجربة التركية في تنمية الاقتصاد والريادة في مجالات الصناعة والتطوير الصناعي، ولتنمية رواد الأعمال العمانيين بشكل خاص فلم تكن هذه الدورات والتدريبات للتثقيف النظري فحسب، إنما كانت خطوة للريادة العملية، وكان من أبرز التصريحات في هذا الجانب ما قاله أحد رواد الأعمال العُمانيين السيد سعد المعشتي على هامش حضوره لإحدى هذه الدورات التدريبية ، حيث قال: " نأمل من هذه الرحلات والتدريبات أن تكون مقدمة جيدة لفتح علاقات شراكة وتعاون مع التجار الأتراك، والمساهم في نقل المهارات الاقتصادية التركية إلى سلطنة عُمان"، وذلك في تصريح أدلى به في لقاء على القناة الفضائية الحكومية للسلطنة في ضوء تقرير تلفزيوني عن إحدى هذه الدورات التدريبية في إسطنبول التركية. ونشطت على صعيد متصل مسقط من خلال وفودها المشاركة في المعارض التركية في أن تأخذ جانباً تعاونياً واضحاً مع الاتراك في صناعة المفروشات والأثاث المنزلي والمكتبي، حيث ترى الوفود العُمانية أنّ صناعة الأثاث التركي حرفة حضارية إبداعية، وتعدّها الأوساط التجارية العمانية من أفخر وأجود الصناعات الأثاثية عالمياً، كما أكّد رجل الأعمال ورئيس الوفد العماني إلى أحد المعارض الصناعية في أنقرة السيد أحمد بن عبد الكريم الهوتي بأنّ المزيج بين أصالة وعراقة اليد التركية وحداثة الأفكار والإبداع هو ما يجتمع في الأثاث التركي دون غيره، وأن الأسواق العمانية تفضل المفروشات التركية على غيرها من المفروشات المستوردة، كما تعمل اليد العاملة العُمانية على الاستفادة من الخبرات التركية وتطوير صناعاتها ذات الصلة بالأثاث والمفروشات المنزلية والمكتبية. وركز بن عبد الكريم على أهمية اللقاءات التي جمعتهم مع رجال أعمال وتجار أتراك وتم الاتفاق فيما بينهم على تطوير التبادل التجاري بين أنقرة ومسقط، وتوقيع عدة اتفاقيات بين الجانبين في هذا الخصوص، وكشف بن عبد الكريم عن زيارات قام بها الوفد العماني إلى مصانع إنتاج الأثاث التركي واطلع على أفخر المنتوجات التركية وتعرف على أساليب إنتاجها، في خطوة لتوثيق التعاون في هذا الجانب. ولم يتوقف التعاون التركي العُماني عند هذا الحدّ بل تنامى وتزايد وامتدّ إلى فروع اقتصادية واستثمارية أخرى وأكثر ربحاً ورواجاً، مما يزيد أيضاً وبشكل ملحوظ من تعميق العلاقات التجارية بين البلدين، ففي الزيارة الأخيرة لوفد غرفة تجارة وصناعة السلطنة إلى الجمهورية التركية، أكّد السيد عوض بن خلف المياسي رئيس الوفد العُماني على حجم الاستثمار العماني في سوق العقارات التركية والذي يمتاز بالتزايد والتنامي. إذ صرَح المياسي أن عدداً جيداً من المستثمرين ورجال الأعمال العمانيين شرعوا بالبدء بمشاريعهم الخاصة وشراء شقق في تركيا مستفيدين من التسهيلات القانونية وسلاسة الإجراءات التركية لبيع العقارات للأجانب في تركيا، كما أنّ المستقبل الاستثماري العقاري في تركيا يمثّل عامل جذب لمستثمرين ورجال أعمال عُمانيين آخرين توقّع المياسي أن يدخلوا سوق العقارات في تركيا، لا سيما وأن التجربة العُمانية في الاستثمار في العقارات في تركيا كانت تجربة ناجحة ومشجّهة، وحجم التعاون التركي العُماني يمثّل عامل استقطاب للمستثمرين وضمانة استقرار للمشاريع الاستثمارية.

ولعلّ المشاركة الكثيفة للعمانيين في معارض العقارات التركية وعدم تفويتهم أي مناسبة تهيّئ لهم التعرف أكثر على واقع ومستقبل بيع العقارات والشقق في تركيا والاستثمار فيها، يوضّح الرغبة الصريحة لدى المستثمرين العُمانيين بتعزيز الروابط الاقتصادية بين السلطنة وتركيا من جهة ، والاستفادة من خبرات الأتراك من جهة أخرى، كما أنّ حضورهم في المعارض العقارية يجعلهم قريبين من المشاريع العقارية التركية، ويسهل عملية تلقي كافة ما يلزم من موضوعات ومعلومات وبيانات حول شراء شقق في تركيا ، كما يمكّنهم من طرح استفساراتهم حول مسائل عدة تشغلهم حول العقارات كالبحث عن فلل للبيع في تركيا، أو السؤال عن شقق رخيصة للبيع في إسطنبول مثلاً أو الإطلاع عن قرب على أسعار العقارات في تركيا والتعرف على أهم المشاريع الإسكانية والتطور العمراني في الولايات التركية، لأن ذلك كله يهيئ الجو الآمن لبدء استثماراتهم، كما تنوّه في هذا الجانب شركة الفنار العقارية أنها تقدم خدمات استشارية للمستثمرين الأجانب في تركيا سواءً العُمانيين أو غيرهم، وتعمل الشركة بكافة كفاءاتها على توفير التعامل الصادق والشفّاف مع عملائها لضمان تحقيق أهدافهم سواء في التملك العقاري في تركيا أو الاستثمار العقاري. بالعودة إلى تصريحات المياسي فقد أكّد على إيجابية اللقاءات التي عقدت من طرفهم مع رجال الأعمال الأتراك، وتوقّع مزيداً من الاتفاقيات التي سيجري توقيعها بين الطرفين إلى جانب مع تم توقيعه مسبقاً، كما صرّح المياسي أنّ البيئة الاقتصادية التركية مناسبة بشكل مذهل للاستثمار ومستقطبة للمستثمرين، وأن المعارض العقارية التركية التي حضروها وخاصة في بورصة، فاقت التوقعات من حيث ضخامة المشروعات العقارية وأنواعها المتعددة ، بالإضافة إلى حداثة التصاميم المنزلي والإبداع في توفير الخدمات في المجمعات السكنية والمشاريع المعروضة، مما يؤكّد على جودة القطاع العقاري التركي وريادة هذا البلد في جانب العمارة والإنشاءات والاهتمام الحكومي بمسألة تطوير العقارات في تركيا، ويؤكد أنه قطاع متطور دائماً وباستمراروملائم للاستثمار. تركيا اليوم باتت في صدارة الدول التي يرغب العرب في الاستثمار بها وقريبة جداً من الصدارة العالمية،  ويرغب بها المستثمرون  العرب والغربيون للاستفادة من الامتيازات التي تطرحها على صعيد بيع وشراء العقارات في تركيا، كما أنّ العرب عموماً مرحبٌ بهم داخل تركيا ، ويشكلون عموماً العمود الفقري في الاستثمارات العقارية والسياحة والتبادل التجاري والصناعي مع تركيا، كما تصدّر العرب مؤخّراً قائمة المستثمرين العقاريين في تركيا بعد أن كانت الدول الأوربية هي التي تتصدر هذه القائمة في سنوات ماضية.

إقرأ أيضا

Fanar Realty Logo

القائمة البريدية
دعنا نتصل بك
سجل بياناتك هنا لنتصل بك وسنجيب على كافة تساؤلاتك
العنوان
محلة فوليا، جادة بويوك ديره مركز تورون - برج المكاتب ط: 5 مكتب رقم: 19 34281 شيشلي/إسطنبول

للاتصال
البريد الإلكتروني: info@fanarrealty.com الهاتف: +90 212 822 22 22 الجوال: +90 539 591 99 99
موقعنا

© الملكية الفكرية 2018 كافة الحقوق محفوظة لشركة الفنار العقارية